أن نقول الشيئ نفسه (أمبرتو إيكو )

أن نقول الشيئ نفسه

(أمبرتو إيكو )

الترجمة بالنسبة لإيكو هي ”أن تقول الشيء نفسه تقريباً”، تبدو عبارة جميلة لتعريف الترجمة، لكن .. مالمقصود بتقريباً؟ هذا الكتاب هو شرح للمقصود بـ”الشيء” و ”تقريباً” في عملية الترجمة. المؤلف لم يرد تقديم نظرية جديدة في الترجمة، بل قدم طرحاً عملياً مليئاً بالأمثلة بمختلف اللغات (الإنجليزية والإيطالية و الفرنسية والأسبانية) -التي لم أفهمها كلها بطبيعة الحال- مُستمدة من تجارب إيكو الشخصية في الترجمة غالباً، عن قضايا وعقبات وقفت أمام ترجماته لكتب كلاسيكية، وترجمات رواياته (”اسم الوردة” و ”بندول فوكو” إلخ) حيث نرى هذه المشاكل بزوايا مُختلفة مع تنقيدات وحلول عملية مُقترحة عوضاً عن حلول نظرية. بالطبع لايعني هذا بأن الكتاب خالٍ من التنظير، أو أن إيكو لا ينطلق من منهجية نظرية معينة، (بل حتى أن الجزء الثاني من الكتاب فيه مناقشات فلسفية بحتة حول أمور عديدة من أهمها التأويل) لكن خطة إمبرتو في الكتاب عملية أكثر منها نظرية. يمكن أن أُلخص فكرة الكتاب الرئيسية -باختصار مُخل- بالقول: أن الترجمة عملية أخص من التأويل؛ فالتأويل مرحلة -ولابد- تسبق الترجمة. كل ترجمة هي عملية تأويلية بالضرورة، لكن ليس كل تأويل هو ترجمة. وتُوصف الترجمة -حسب إيكو- على أنها عملية تفاوض، وكأي عملية تفاوض فأنت ستخسر شيئاً، وتربح أخرا، ستجد حلولاً مُفضلة في ترجمة نص معين، وحلولاً مُفضلة في نص مُختلف، وهكذا. إذن، لاتوجد قاعدة عامة لكل نص، بل يوجد تفاوض.

تحميل .. من هنا

Author: علي مولا

Related Articles

اترك تعليقاً

Copyright © 2018 مكتبة علي مولا | Design by ThemesDNA.com
top