السياسة ( ماكس فيبر)

السياسة

( ماكس فيبر)

يعد ماكس فيبر أحد منظري البيروقراطية كنظام تقوم عليه الدولة الحديثة. وقد استفاض في تحليل النظام الإداري في ألمانيا. ويرى أن طبقة الموظفين لا تخضع لأية رقابة ولها نفوذ كبير في سياسة البلاد، بما في ذلك السياسة الخارجية، لذا فإنه يدعو في كتابه هذا إلى ضرورة إخضاعها إلى سلطة البرلمان. ولم يتوقف فيبر عند عتبة السياسة الداخلية بل تعداها ليكون له نشاط في مجال السياسة الأوروبية لا سيما في إطار بناء تكتل اقتصادي وسياسي اجتماعي بين ألمانيا والنمسا/المجر رغم الاعتراض عليه في بداية الأمر، حيث كان مؤيداً لمن يريد بسط سيطرة ألمانيا بالوسائل الاقتصادية. فيبر له موقف من الثورة الروسية وتأثيراتها على الوضع الداخلي في ألمانيا، كان يشكك في النوايا السلمية للنظام الجديد في روسيا. هذا الكتاب يوضح أيضاً أن الإعلام وسيلة عظيمة الأهمية لإيصال رسائله إلى من يهمهم الأمر في كل المسائل ولفت نظر أصحاب القرار إليها.

ويكرس فيبر في كتابه هذا نزعته القومية، حين يقول إن ”المرء يموت في الوطن بشيء ما، أما في الخارج، في ميدان القتال، فيموت من أجل شيء ما” وهو في هذا الصدد يشيد بالجندي الألماني الوحيد الذي يخوض الحرب من أجل وجود ألمانيا والشرف الألماني، يموت أداءً للواجب دون أن يسأل لماذا وكيف، بسبب الشعور بالكرامة ومن أجل الشرف العسكري، وهو ما يعد خصلة ألمانية أصيلة

تحميل .. من هنا

Author: علي مولا

Related Articles

اترك تعليقاً

Copyright © 2018 مكتبة علي مولا | Design by ThemesDNA.com
top