سياسة مابعد الحداثية (ليندا هتشيون)

سياسة مابعد الحداثية

(ليندا هتشيون)

يلقي هذا الكتاب الضوء على سمة من سمات المذهب المابعد حداثي وهي تحديه لاعراف التمثيل ، ويدعو الى تفهم واسع لمقاصد الفن ولنظرية المابعد حداثيين ، ويقدم اقتراحات حول دور المابعد حداثية في ابتكار شروط العمل الاجتماعي والسياسي والاستعداد له . ويسعى الكتاب الى التعريف او وصف مابعد الحداثية ، ويهتم بشرح افكار واراء المؤلفة ونظريتها الخاصة ، ويقدم نماذج من كتابات بعض الفلاسفة والمفكرين الذين اعتبروا من المابعد حداثيين في نظر النقاد كلهم او بعضهم . تدافع المؤلفة في خاتمة كتابها هذا عن ظاهرة المابعد حداثية ، فتنفي ان تكون مجرد اسلوب مضى وانقضى مع القرن العشرين ، كما ترد على من نادى بانتهاء زمان مابعد الحداثية في القول ( وحتى لو انتهت المابعد حداثية فانه يمكن القول وبلا زلل انها ظلت فضاءً للجدل ) ، وتضيف فتقول ( ان كل شيئ ابتداءاً من تكنولوجيا الاتصالات ، الى مذهب التعددية الثقافية ، يتدفق تدفقاً لا مهرب منه من الثقافة العامة لما بعد الحداثية الى اجزاء ما بعد الحداثية الاستطيقية ) .
واخيراً فأن كتاب سياسة ما بعد الحداثية كله ركز على ما بعد الحداثية كظاهره استطيقية وبخاصة في القصة الخرافيه الذاتية الخيالية والتصوير الفوتغرافي ، وهو مليء بالامثلة والاستشهادات والاقتباسات من مؤلفات مشاهير الحداثيين من الرجال والنساء .

تحميل .. من هنا

Author: علي مولا

Related Articles

اترك تعليقاً

Copyright © 2018 مكتبة علي مولا | Design by ThemesDNA.com
top